كلمة اخيرة

 

            فأرجو أن يترك للانثى

      حق اجراء الختان الشرعى بعد أن تبلغ احتراما لادميتها فليترك الأمر للاختيار

      بعد موافقة الأنثى و ولى الأمر

      ويجريها طبيب متخصص

      تكون ختان شرعى وهو قطع القلفة التي تغطي بظر الأنثى وهو شبيه لختان الذكور، ويعرف بالسنة

      فى مستشفى

      فى وجود تخدير

      ادوات معقمة

      إيقاف النزيف بربطه بخيط جراحى معقم

      إعطاء مضاد حيوى

      إن ختان الإناث الذي شرعه الاسلام عملية جراحية بسيطة ومأمونة  نادرة جداً ولا تتعدى مضاعفات العمليات البسيطة الأخرى كحدوث نزيف بسيط أو التهابات خفيفة

الخلاصة

      نؤكد وجوب التركيز على:
[1] الإقبال على إدخال منهج فقه الطبيب في مناهج كليات الطب
 [2] النهي عن الطريقة غير الشرعية للختان، وإظهار ضررها، وبيان حرمتها
[3] إصدار قانون يجرم عملية إجراء الختان غير الشرعي ويستثني الختان الشرعي

 

 

      هنالك في العالم من ينادي بأعلى صوته داعياً للتخلي عن ختان الذكور، بنفس الأسلوب الذي ينادي به للتخلي عن ختان الإناث المطلق،

      فأين نحن من هؤلاء؟ إذا تنازلنا اليوم عن ختان الإناث فسنتنازل غداً عن ختان الذكور تماشياً مع العولمة والاتباع الأعمى للغرب.

 

      فالذين يطالبون بمنع قطع هذا الجزء الصغير من جسد الطفلة (تحت أي مبرر) هم الذين يقطعون أوصال أطفال المسلمين