التركيب التشريحي للثدي  

 فهو عبارة عن

 دهون

 وغدد لأفراز اللبن

 وجلد

 وأنسجة من ألياف مطاطية مرنة يندفع بواسطتها الثدي للأسفل والأعلى أثناء الحركة

توجد عضلات خلف الثدى بينما لاتوجد عضلات فى التركيب التشريحى للثدى

 


 فى مرحلة النمو

صغر حجم الثديين هو من الهموم الثقيلة لدى بعض الفتيات


 فاضطراب هرمونات الأنوثة هو السبب الرئيسى

 يأتى بعد ذلك العوامل الوراثية،

 فهناك عائلات لديها صفة وراثية تسبب صغر الثدى أو العكس



فى مرحلة الحمل


 يزداد  حجم الثدي نتيجة إفراز المشيمة لهرمونات  الحمل لنتشط أنسجة الثدي

 وتجعل قنوات اللبن فيه متسعة لاستقبال اللبن المفرز بعد الولادة



بعد انتهاء فترة الرضاعة


يصغر حجم الثدي مرة أخرى فيصبح الثدي مترهلاً وأكثر ليونه


وهذة المشكلة التى تؤرق النساء والرجال