توقيت الجماع أى  وقت ممارسة الجنس


 


 وهو  الطريقة الطبيعية الثانية

  -- حيث تعتمد على الخصائص الفيزيائية للحيوانات المنوية التي تختلف فيها الذكرية على الأنثوية.

فالحيوان المنوى الذكري خفيف الوزن وسريع الحركة، ولكنه يعيش فترة قصيرة من الزمن في حين أن الحيوان المنوي الأنثوي ثقيل الوزن بطيء الحركة يعيش لفترة زمنية أطول وبناء على ذلك

، فإنه يمكن بتحديد موعد التبويض لدى السيدة التدخل نسبياً بتهيئة التوقيت المناسب للجماع لتكون النتيجة الجنس المرغوب به.

فإذا تم خلال 3 ـ 5 أيام قبل نزول البويضة الذي يكون عادة في اليوم 10 ـ 11 من الدورة الشهرية، فإن الجنين يكون أنثى على الأغلب، أما إذا جعل الجماع في يوم نزول البويضة أي اليوم الرابع عشر والخامس عشر، فإن المولود على الأغلب يكون ذكراً.

مع ارتباط ذلك بالحمية الغذائية المناسبة لتحقيق فرص نجاح عالية.

الجماع في يوم نزول البويضة

 أي اليوم الرابع عشر والخامس عشر

3 ـ 5 أيام قبل نزول البويضة أى بعد اليوم الثاني من الطهر (نهاية الدورة )  إلى اليوم الحادي عشر  )
الإمتناع عن الجماع أو العزل أو إستخدام واقى ذكرى من بداية الدورة حتى يوم التبويض قبل التبويض ب 3 أيام و بعد التبويض ب 3أيام
النوع ذكر أنثى

 

  الأسبوع الأول الأسبوع الثانى  التبويض الأسبوع الثالث الأسبوع الرابع
 نزول الدورة   من 12 - 24 ساعة
ذكر الجماع

 

           
العزل أو الواقى أو الإمتناع            
أنثى الجماع

 

 

 

    3 أيام    3ايام    
العزل أو الواقى أو الإمتناع                

توقيت و طريقة الجماع

أيام الجماع

أيام الدورة أيام الأسبوع التاربخ أيام الجماع وقته
 أول يوم 1        
2        
3        
4        
5        
6        
7        
8        
9        
10        
11        
12        
13        
14        
15        
16        
17        
18        
19        
20        
21        
22        
23        
24        
25        
26        
27        
28        
29        
30