بعض الطرق الخرافية

 لم تثبت جدواها و إنى أذكرها في سبيل  التفكهة


 أ -- وتعتمد على دورة القمر كما يرويها ممن يقولون بجدواها وهم يقسمون أوقات

الجماع إلى فترتين خلال الدورة القمرية. وهي مقسمة كما يلي:


الأيام الخمسة الأولى من ظهور القمر تعتبر صالحة لتكون الجنين ذكراً إذا تم الجماع

أثناءها يقابلها الخمسة الثانية أي من 6 ـ 10 من الشهر تعتبر صالحة لتكون الأنثى ويتبع

 ذلك تسلسلياً أربعة أيام للذكر ومثلها للأنثى ثم ثلاثة أيام يقابلها ثلاثة ثم يومان ثم يوم

واحد.


وإذا كنا نؤكد أن هذه الطريقة مجرد تصور خرافي


ب -- تعتمد على (طريقة التنجيم والحساب) وهي لا تعدو كونها طريقة شعوذية برأي.

وهي تعتمد على جمع عدد أحرف اسم المرأة مع عدد أحرف اسم والدتها مع عدد أيام

الشهر الذي يتم به الحمل مع عدد أيام الشهر الذي سوف تلد به المرأة ـ فإذا حصل

لدينا رقماً مفرداً فينتظر أن يكون المولود ذكراً وإذا حصل رقماً مزدوجاً فيكون المولود

المنتظر أنثى.